إدارة Schiphol تطلب من المسافرين عدم التوجّه إلى المطار اليوم

دعت إدارة مطار Schipol من المسافرين على متن الخطوط الملكيّة الهولنديّ (KLM) إلى الحضور قبل ثلاث ساعات من موعد إقلاع الرحلة على الأقل ، لكن بعد ذلك عادت إدارة المطار لتطلب من المسافرين عدم القدوم إلى المطار على الإطلاق . من أجل السلامة ، لا يوجد ما يبرر تدفق المزيد من الركاب هكذا أشارت إدارة Schipol إلى ماوصلت إليه الأمور هناك ، وفقًا للمطار يتعلق هذا النداء بالركاب في جميع الرحلات الجوية ، بما في ذلك الرحلات التي لا تديرها KLM. ينطبق النداء على الأشخاص الذين سيغادرون قبل الساعة (3 ) مساءً يوم السبت. ينصح المسافرون بالاتصال بشركات الطيران التي حجزوا من خلالها للإستعلام حول بقاء الرحلة ضمن خطط المطار أو تمّ إلغاءها .

طابور طويل من الأشخاص يحاولون تعديل خطّة سفرهم من خلال التحوّل إلى السفر بالقطار. الركّاب المتوجّهون إلى فرنسا أو ألمانيا والتي تعتبر قريبة نسبيّاً توجّهوا إلى محطّة القطار الموجودة ،تغيير الخطط أدّى إلى ودود طابور لمئات الأشخاص في صالات الإنتظار .
المشكلة نجمت عن إضراب غير معلن عنه بشكلٍ سابق من قبل العاملين في نقل وتفريغ الأمتعة في مطار أمستردام، جاء الإضراب في أكثر أوقات المطار ازدحامًا منذ سنوات. يوم السبت كان من المخطّط أن يسافر 195 ألف شخص عبر Schiphol . هذا الإضراب تسبّب بالفعل في حودث طوابير طويلة نتيجة نقص الموظفين في التفريغ . الإضراب العشوائي يعني أنه لم يتم تنظيمه من قبل نقابة العمّال .

يخشى الموظفون ، الذين يقومون بتحميل الطائرات وتفريغها ، من فقدان وظائفهم لأن شركة الطيران تريد الاستعانة خلال هذه الفترة بعمّال آخرين سيتمّ إستقدامهم عن طريق مكاتب العمل بسبب الضغط الكبير المتوقّع مع بداية عطلة الربيع في هولندا ، توقف عمال الخدمات الأرضيّة عن العمل منذ الساعة السادسة صباحا. وهذا أدّى إلى أنّ أن طائرات( KLM) لم يتم تحميلها وتفريغها من أمتعة الركّاب . أدى هذا على الفور إلى تأخير رحلات( KLM ) لمدة تصل إلى نصف ساعة وتغيير عدد كبير من بوّابات المغادرة . كما تم إلغاء عشرات الرحلات الجوية نتيجة ماحدث .

يعتبر قسم الخدمات الأرضيّة في الخطوط الجوية الملكية الهولندية أكبر وكيل في Schiphol ويمثل العاملون في هذا الفرع ما يقرب من نصف عمّال الخدمات الأرضيّة العاملة في المطار ،وتتركّز المهمّة الأساسيّة لهؤلاء في نقل أمتعة المسافرين إلى الطائرة المغادرة ،وتفريغ الطائرات التي تصل إلى أرض المطار من الأمتعة ليعاد تسليمها لاحقاً إلى الركّاب ،وعلى الرغم من العمل الكبير الذي يقوم به هؤلاء لكنّهم يحصلون على أجور قليلة كذلك عدد قليل من عقود العمل الدائمة يحصل عليها هؤلاء إضافة إلى ذلك يرى الموظّفون في الخدمات الأرضيّة أنّ ظروف العمل سيّئة للغاية.
يتحدث المسافرون على تويتر عن “فوضى” في المطار. فوضى في Schiphol في أكثر الأيام ازدحامًا منذ سنوات بعد إضراب عنيف من قبل موظفي KLM. فقط دعهم يمنعون طائرات الشحن “، يكتب أحدهم. أنا في # شيفول. ما هذه الفوضى. بسبب الإضراب السريع من قبل موظفي الأمتعة ، تم تأخير جميع الرحلات الجوية. يُطلب الآن من المسافرين ركوب القطار (بدون أمتعة) ، كما كتبت كارولين فيدر من أمستردام .

هولندا اليوم
المصدر AD

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: